[TEAM_B id=1982]

إنه لمن دواعي اعتزازي الكبير أن أتشرف بكتابة هذا التقديم الخاص بمناسبة تأسيس الحزب الشامل، والذي يعتبر كأهم حدث في تاريخنا اليمني المعاصر، كونه يعتبر لأول من نوعه في تاريخ اليمن سواء من حيث أسباب نشأته أو من حيث آلية تشكيله، أو من حيث أسلوب إدارته، أو من حيث الرؤية المتفردة التي خرج بها لقطع الطريق أمام عودة الاستبداد أو حكم الفرد أو القبيلة أو العائلة، ووضع لبنة حقيقية لبناء دولة المؤسسات، دولة النظام والقانون، دولة العدل والمساواة، دولة الحريات المسؤولة.

ان مضمون هذا الحزب هو بمثابة خلاصات آمال وطموحات شعبنا اليمني العظيم منذ فجر نضاله من أجل الحرية والحياة الكريمة. نسعى بكل جهد وايمان حقيقي لنقل اليمن إلى آفاق الحداثة وروح العصر التقني والرقمي، عصر الإنسانية والتفاهم، عالم يعرف كيفية التعايش مع بعضه البعض بغض النظر عن الاختلاف العرقي أو الديني أو الجنساني، فالشعوب العظيمة هي التي تبني نهضتها دون أن تتخلى عن معدنها الأصيل وشخصيتها وقيمها.

ولن تتجسد هذه الآمال والطموحات واقعا إلا إذا واصلنا العمل الجاد لتنفيذ وتطبيق المقترحات التي نطرحها نحن –أعضاء الحزب-ونصوت عليها معاً بروح واحدة لا تفرقنا الخلافات الصغيرة أو مخلفات الماضي وأمراضه. نستلهم دروس وعبر نضالنا ونستحضر على الدوام مصالح أبنائنا وأحفادنا في وطن عزيز يظلهم تحت راية الأمن والعدل والحرية والمساواة والحياة الكريمة. بهذه الروح فقط سنبني اليمن الجديد ونتجاوز الحروب والمحن التي خلفتها أحزاب الخراب والدمار، احزاب الامامة، سنقوم جميعا على تنفيذ متطلبات الحياة المستقبلية دون تردد أو خوف أو تكاسل أو خذلان. فلكل من أسهم ويسهم في إنجاز تأسيس قواعد هذا الحزب وتشييد بنيانه ومناهجه كل الشكر والتقدير، بل ونهديه اطيب التحايا والحب والامتنان والاحترام.

نتمنى من الله أن يمن على شعبنا ووطننا بالخير ويسدد خطاناً

وفقنا الله جميعا فهو الهادي إلى سواء السبيل

إسماعيل محمد عبداللة العلفي

رئيس الحزب الشامل